منتديات دمعة تائب
حياكم الله في منتديات دمعة تائب

اذهب الى الأسفل
فاستقم كما امرت
فاستقم كما امرت
الدعم الفني والتقني
الدعم الفني والتقني
عدد المساهمات : 616
تاريخ التسجيل : 23/12/2012

محبة الله ((قوت القلوب))  Empty محبة الله ((قوت القلوب))

في 22nd يونيو 2013, 8:46 am
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



إن محبة الله عز وجل هي قوت القلوب وغذاء الأرواح وقرة العيون وسرور النفوس وروح الحياة ونور العقول ومن حرمها فهو من جملة الأموات ومن فقدها فهو في بحار الظلمات .

أعلم رحمك الله تعالى أن حب الله تعالى شرط من شروط الإيمان قال تعالى: (( ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله والذين آمنوا أشد حبا لله )) فقوله تعالى: (( والذين آمنوا أشد حبا لله )) يدل على أن حب الله ينبغي أن لا يساويه حب وأن حب الله لابد أن يستحوذ على القلب كله له وحده سبحانه وتعالى فيكون حبه كنواة وما عداه يدور في فلكها كالمجموعة الشمسية .

قال تعالى: (( قل إن كانَ آباؤكُم وأبناؤكم وإخوانكُم وأزواجكُم وعشيرتُكُم وأَموالٌ اقترفتموها وتِجَارةٌ تَخشونَ كسادها ومساكنُ تَرضَونَهَا أَحَبَّ إليكُم من اللهِ ورسولهِ وجَهَادٍ في سَبيلهِ فَتَربَّصُوا حتى يَأتِيَ اللهُ بأمرهِ واللهُ لا يهدي القومَ الفَاسِقِينَ )) دلت الآية: على أن حب الله وحب رسوله والجهاد في سبيله فرض وأنه لا ينبغي أن يكون شيء سواه أحب إلى أهل الإيمان منه وبمثل ذلك جاءت السنة فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (( ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يوقد له نار فيقذف فيها )) رواه البخاري . قال سفيان بن عيينة رحمه الله تعالى: والله لا تبلغوا ذروة هذا الأمر حتى لا يكون شيء أحب إليكم من الله تعالى ومن أحب القرآن فقد أحب الله .



- الأسباب التي تستجلب بها محبة الله تعالى في قلب المسلم:

1- معرفة أسماء الله وصفاته الذاتية والفعلية .

2- معرفة نعمه تعالى على عباده .

3- كثرة ذكره سبحانه وتعالى مع حضور القلب .

4- تلاوة القرآن بالتدبر والتفكر . قال سهل بن عبد الله: علامة حب الله حب القرآن .

5- الإخلاص لله تعالى في الأقوال والأفعال .

6- تذكر ما ورد في القرآن والسنة من رؤية أهل الجنة لله تعالى في الجنة وزيارتهم له تعالى واجتماعهم يوم المزيد والكلام معه تعالى بدون ترجمان ولا حجاب .

7- حب ما يحبه الله وبغض ما يبغضه الله تعالى .

8- موالاة أولياء الله عز وجل ومعاداة أعدائه .



- الأسباب التي يستجلب بها العبد محبة الله له منها:

1- انكسار القلب وخضوعه لله تعالى في كل الأوقات .

2- متابعة الرسول صلى الله عليه وسلم في أقواله وأفعاله وأخلاقه ظاهراً وباطناً قال تعالى: (( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم )) هذه الآية الكريمة حاكمة على كل من ادعى محبة الله وليس هو على طريقة النبي صلى الله عليه وسلم فإنه غير صادق في دعواه في نفس الأمر حتى يتبع الشرع والدين النبوي في جميع أقواله وأفعاله وأحواله .

3- الإكثار من النوافل فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( ما يزال عبدي يتقرب إلى بنوافل حتى أحبه )) رواه البخاري .

4- الخلوة به تعالى وقت نزوله سبحانه وتعالى في الثلث الآخر من الليل كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول من يدعوني فأستجيب له من يسألني فأعطيه من يستغفرني فأغفر له )) رواه البخاري ومسلم .‌

5- مجالسة الصالحين الصادقين .

6- الزهد في الدنيا فعن سهل بن سعد رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( أزهد في الدنيا يحبك الله )) رواه ابن ماجه والطبراني وصححه الألباني .



- علامات محبة العبد لله تعالى :

1- المداومة على ذكر الله بالقلب قبل اللسان .

2- الشوق إلى لقاء الله تعالى والنظر إلى وجهه الكريم فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ومن لم يحب لقاء الله لم يحب الله لقاءه )) رواه النسائي والترمذي وصححه الألباني .

3- الإكثار من تلاوة القرآن على جهة التلذذ والاستمتاع .

4- الرضا بقضاء الله في السراء والضراء

5- المتابعة المطلقة للرسول صلى الله عليه وسلم .

6- الخوف منه تعالى والبكاء على الخطيئة .

7- الرجاء في رحمته في حال الضعف .

8- الزهد في الدنيا .



- محبة الله اسم لمعان كثيرة منها :

أحدها : الاعتقاد أنه سبحانه وتعالى محمود من كل وجه لا شيء من صفاته إلا وهو مدحه له .

الثاني : الاعتقاد أنه محسن إلى عباده منعم متفضل عليهم .

الثالث : اعتقاد أن الإحسان الواقع منه عز وجل أكبر وأجل من أن يقابله قول العبد وعمله .

الرابع : أن تكون آماله منعقدة به عز وجل ولا يرى في حال من الأحوال أنه غني عنه تعالى .

الخامس : أن يحرص على أداء فرائضه والتقرب إليه من نوافل الخير مما يطيقه .



تأمل في ثمرة محبة الله لعبده: في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( إن الله إذا أحب عبدا دعا جبريل فقال إني أحب فلانا فأحبه قال فيحبه جبريل ثم ينادي في السماء فيقول: إن الله يحب فلانا فأحبوه فيحبه أهل السماء قال: ثم يوضع له القبول في الأرض وإذا أبغض عبدا دعا جبريل فيقول: إني أبغض فلانا فأبغضه قال: فيبغضه جبريل ثم ينادي في أهل السماء إن الله يبغض فلانا فابغضوه قال: فيبغضونه ثم توضع له البغضاء في الأرض )) .



أسال الله العلي العظيم رب العرش الكريم أن يتولاكم في الدنيا والآخرة وأن يجعلكم مباركين أينما كنتم وأن يحرم وجوهكم على النار إنه سميع مجيب الدعاء



اللهم اغفر لي ولاامي وابي ولإخواني فإننا نحب الحق

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى