منتديات دمعة تائب
حياكم الله في منتديات دمعة تائب

اذهب الى الأسفل
avatar
دعم منتدى دروب لوجه الله
عضو مشارك
عضو مشارك
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 160
تاريخ التسجيل : 17/02/2013

بدأ الخلق وإعادته وإثبات الربوبية Empty بدأ الخلق وإعادته وإثبات الربوبية

في 17th فبراير 2013, 11:11 pm




بدء الخلق وإعادته:


قال تعالى {قُلْ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَبْدَأُ الْخَلْقَ
ثُمَّ يُعِيدُهُ ۚ قُلِ اللَّهُ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ ۖ فَأَنَّىٰ
تُؤْفَكُونَ } [يونس:34].


ومعنى الآية "من ينشئ خلق
شيء من غير أصل، فيحدث خلقه ابتداء ثم يعيده؟ يقول: ثم يفنيه بعد إنشائه، ثم يعيده
كهيئته قبل أن يفنيه فإنهم لا يقدرون على دعوى ذلك.


فمن من الآلهة المزعومة يستطيع
أن يفعل ذلك {الَّذِينَ لَا
يُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ ﴿٧﴾إِنَّ الَّذِينَ
آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ ﴿٨﴾قُلْ
أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ
وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَادًا ذَٰلِكَ
رَبُّ الْعَالَمِينَ ﴿٩﴾} [فصلت:7-9].


ومما يبين ما في بدء الخلق من
الآيات العظام، إن الإنسان إلى الآن لم يستطع التوصل إلى مراحل نشأة الكون، وكل
نظرية تظهر تتعارض مع سابقتها، فمنهم من قال: "ترجع نشأة السيارات (الكواكب
وتوابعها) حول الشمس إلى صدام مروع حدث بين الشمس ونجم هائل أدى إلى تناثر أجزاء
من الشمس بالانجذاب نحو هذا النجم، وبردت تدريجياً حتى صارت صلبة، ودارت حول نفسها
من هول الصدام"وهذه هي ما يعرف بنظرية التصادم، وظهرت بعدها نظرية أخرى تعرف
بنظرية المدَّ الغازي، وتنص على: "أن مسألة انفصال الكواكب عن الشمس شيء
سليم، ولكن ليس بالتصادم، وإنما تم الانفصال أثناء مرور نجم قريباًمن الشمس وجذبه
إياها ..".


وهناك نظريات أخرى تدل على مدى
تخبط الإنسان وجهله في معرفة حقائق هذا الكون. وتأمل في بدء الإنسان: {وَفِي
أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا
تُبْصِرُونَ } [الذاريات:21]


فقد بدأ خلقه من نطفة مهينة، لو
تركت شيئاً من الوقت خارج الجسم لفسدت، فانظر كيف حفظها الباري، وأكمل خلقها حتى
خرجت في أحسن تقويم، وهذه النطفة عبارة عن خلية واحدة نشأت من اتحاد الحيوان
المنوي عند الذكر مع البويضة عند الأنثى، فنتج عن ذلك "الأمشاج" أي البويضة
الملقحة، ثم تأمل ما يحصل لها من التطورات، حيث يزداد عدد الخلايا، وفي خلال خمسة
أيام أو أسبوع تعلق بجدار الرحم في النصف العلوي منه، ثم تتوالى مراحل نمو الجنين
متتابعة كما صورها الله تعالى في القرآن الكريم في آيات كثيرة، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ
مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ
مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ
لَكُمْ ۚ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَىٰ أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ
نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ۖ وَمِنْكُمْ مَنْ
يُتَوَفَّىٰ وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَىٰ أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا
يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا } [الحج:5]. وقوله تعالى: {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ
طِينٍ ﴿١٢﴾ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ ﴿١٣﴾ثُمَّ خَلَقْنَا
النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ
عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ ۚ
فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ ﴿١٤﴾}
[المؤمنون:12-14] .


وفي الحديث عن أنس بن
مالك قال: قال رسول الله e : "إن الله عز وجل قد وكل بالرحم ملكاً يقول: يا رب: نطفة.
يا رب: علقة. يا رب: مضغة، فإذا أراد أن
يقضي خلقه قال: أذكر أم أنثى؟ شقي أم سعيد؟ فما الرزق؟ وما الأجل؟ فيكتب في بطن
أمه" وتأمل هذا الدم الذي يجري في عروقك، وما هي محتوياته؟ التي من ضمنها
كريات الدم الحمراء التي ذكر العلماء بأنك لو وضعتها في صف بجانب بعض لأحاطت
بالأرض (5-6) مرات، وتقطع في عروق البدن مسافة تصل حوالي 1150كم "ويستهلك
الجسم من خلايا (125) مليون خلية في الثانية الواحدة .. وبنفس الوقت يتشكل ويتركب
نفس العدد من خلايا تقريباً .."لاشك أن هذا كله يدلنا على الخالق العظيم،
فسبحان من خلق فسوى، وقَدّر فهدى، لاشك أن من قدر على البدء قادر على الإعادة من
باب أولى إذا اقترن الإيمان بالربوبية، بالإيمان بالبعث.


قال تعالى: {هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ } [يونس:56].


وقال تعالى: {اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ
يُحْيِي وَيُمِيتُ ۚ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ }
[التوبة:116].


وسيأتي الحديث عن البعث في
الباب الرابع إن شاء الله تعالى.


والواقع أن دلائل الكون شاهدة
بوجود الرب تعالى، وربوبيته، وهذا لا ينكره إلا الملاحدة، حتى الحيوانات تشهد
بذلك، فهاهو الهدهد يستدل على صحة توحيده بإخراج الله تعالى الخبء وهو الماء من السماء
والأرض.


ويخاطب سليمان – عليه السلام –
بأعظم التوحيد في قوله تعالى{أَلَّا
يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ
وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ ﴿٢٥﴾اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ
رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ۩ ﴿٢٦﴾} [النمل:25-26] ويستدل بذلك أيضاً
على أن معرفة الله تعالى فطرية لا تحتاج إلى نظر أو استدلال كما سيأتي في المبحث
القادم – إن شاء الله – .




avatar
قلبي وقف لله تعالى
مؤسس المنتدي
مؤسس المنتدي
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 30120
تاريخ التسجيل : 22/12/2012
https://rfiaaildilrarb.7olm.org

بدأ الخلق وإعادته وإثبات الربوبية Empty رد: بدأ الخلق وإعادته وإثبات الربوبية

في 18th فبراير 2013, 8:01 pm
بدأ الخلق وإعادته وإثبات الربوبية 84581_1229546286
avatar
»ـالغےـايب ـالحےـاضر»
المراقب العام
المراقب العام
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 06/04/2013

بدأ الخلق وإعادته وإثبات الربوبية Empty رد: بدأ الخلق وإعادته وإثبات الربوبية

في 7th أبريل 2013, 3:44 am
جزاك ربى الفردوس الاعلى
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى